الملكة إليزابيث الثانية

الملك تشارلز الثالث، يلوّح بيديه من داخل عربة "اليوبيل الماسي"، خلال مراسم التتويج التي جرت أمس السبت، في لندن، بريطانيا - المصدر: بلومبرغ

بريطانيا بحاجة إلى ملك حتى لو كان تشارلز الثالث

حرص الملايين في جميع أنحاء العالم صباح أمس السبت على تشغيل شاشاتهم لمتابعة ملك إنجلترا وزوجته العجوزين، تحملهما عربة مُجلجلة متجهين إلى كنيسة "ويستمنستر آبي"، حيث جرت مراسم تتويجهما بشكل أكبر بكثير مما تبرره المكانة العصرية لبلدهما. فالعائلة المالكة تشكّل ركيزة متأصلة لا يزال لها بريقها اللامع في بريطانيا، شأنها شأن المسلسل المذهل الذي يمس جوانب الحياة الاجتماعية في البلاد.قد يرجّح قول ساخر أن يؤدي غياب ميغان، دوقة ساسكس، عن حفل التتويج، إلى تقليل عدد مشاهدي التلفاز قليلاً. لو كانت ميغان حضرت، لتوافد بعض الناس ليراقبوا ما إذا كانت زوجة الأمير هاري الأميركية ستقدم سريعاً على إحداث خلاف، أو ما إذا كان أحد أفراد العائلة المالكة قد يريد الانتقام بسبب كل الحزن الذي سببته لهم اعتداءاتها اللفظية.كما جرت العادة، فإن الابن الأصغر للملك تشارلز الثالث، "الاحتياطي" كما يطلق على نفسه في عنوان سيرته الذاتية الأكثر مبيعاً، سيحضر الحفل، ولكن بعد ذلك يسارع إلى منزله الجديد في كاليفورنيا، حيث يشعر هو وميغان بأنهما أكثر قيمة فيه مما هما عليه في بريطانيا. قبل أن يسافر، سيُكرم الجمهور في جميع أنحاء العالم بشكل مذهل، كما هي الحال بالنسبة إلى البريطانيين البارعين بشكل أفضل من أي أحد، من خلال عروض الحرس الملكي وسلاح الفرسان المُجلجل والأثواب والجواهر والمواكب والفرق، وهي المظاهر التي تثير أكثر المشاعر المؤيدة للنظام الجمهوري.حتى بعض هؤلاء البريطانيين الذين يشعرون بالحرج من كل الضجة حول تحول أمير ويلز العجوز فظ الطباع وحبيبته لفترة طويلة إلى كونهما الملك تشارلز الثالث والملكة كاميلا قد يسترقون النظر لمتابعة الاحتفال. وسط الأزمات الاقتصادية والسياسية التي تعيشها الأمة، فقد كان هذا أمراً رائعاً أن نرى عرضاً احتفالياً يبعث في قلوبنا الفرح، حتى لو لم نشترِ الهدايا التذكارية المبتذلة.بعد عقود من التغطيات الإعلامية المفصلة لتشارلز غريب الأطوار، وخاصةً فيما يتعلق بزواجه السابق من الأميرة ديانا والذي انتهى بكارثة، هناك اليوم موجة من التوق بين العامة لتحقيق النجاح في عهده. فنحن نتطلع إلى السرور معه. وبشكل غير متوقع، يبدو أنه يعرض على الأقل إمكانية اتباع خطى والدته واعتباره حصناً للاستقرار في بلد يعاني من أزمة ثقة منذ أمد طويل.لحظة تاريخية.. لماذا يُعتبر تتويج تشارلز نقطة تحول جوهرية لبريطانيا؟

بقلم: Max Hastings
بقلم: Ben Schott
الملك تشارلز الثالث، المدير الإبداعي الجديد للعلامة التجارية (بريطانيا) - المصدر: غيتي إيمجز
يونيليفر بي ال سي
4,494.00 GBp-0.35
بقلم: Adrian Wooldridge
الملكة إليزابيث الثانية - المصدر: بلومبرغ
الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي
1.2944 USD-0.1777
الملكة إليزابيث الثانية في صورة تعود إلى يوم 17 مايو 2022 - المصدر: أ.ف.ب
الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي
1.2944 USD-0.1777
الملكة إليزابيث الثانية - المصدر: غيتي إيمجز
الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي
1.2944 USD-0.1777
الملكة إليزابيث الثانية بصحبة ابنها الأمير أندرو، يشهدان عرضاً جوياً، احتفالاً بعيد ميلادها في لندن عام 2019 - المصدر: بلومبرغ
الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي
1.2944 USD-0.1777